المركز الثقافي المصري بالرباط

المركز الثقافي المصري بالرباط

JA slide show
.
المغرب ومصر: صور ثقافية متبادلة » المغرب ومصر: صور ثقافية متبادلة (http://www.islammaghribi.com/%D8%A3%D8%AE%D8%A8%D8%A7%D8%B1-%D9%85%D8%AA%D9%81%D8%B1%D9%82%D8%A9/%D8%A7%D9%84%D9%85%D8%BA%D8%B1%D8%A8-%D9%88%D9%85%D8%B5%D8%B1-%D8%B5%D9%88%D8%B1-%D8%AB%D9%82%D8%A7%D9%81%D9%8A%D8%A9-%D9%85%D8%AA%D8%A8%D8%A7%D8%AF%D9%84%D8%A9) كتب بواسطة: إسلام مغربي إعداد: عبد الحكيم جابري ونادية بوطاهر نظم المركز الثقافي المصري بالرباط يومه الأربعاء 25 فبراير 2015 ندوة علمية في موضوع " مصر والمغرب رؤى سردية متبادلة بمشاركة كل من الكاتبين المغربي والمصري: شعيب حليفي وأيمن عبد العزيز ؛وبحضور الناقدين بوشعيب الساوري و محمد أقضاض. افتتح الندوة المستشار الثقافي د.يحيى طه حسنين الذي قدم الكتابين موضوع الدراسة وهما: "عتبات الشوق من مشاهدات الرحالين المغاربة في القاهرة والإسكندرية" تأليف د. شعيب حليفي و كتاب: "المغرب في عيون مصرية أسطورة المكان والنساء والتاريخ الحي" تأليف الصحفي المصري أيمن عبد العزيز.استهل د. يحيى طه حسنين حديثه بالتأكيد على أن الرحلة فعل إنساني تحمل معها التجارب والخبرات وهي قديمة جدا،كما ذكر في القرآن الكريم أيما كانت الدوافع وفي الأدب العربي عرف رحالين عرب أمثال ابن جبير وابن بطوطة وابن فضلان.الرحلة استكشاف لفضاءات الحيوي بالمتخيل والذاتي بالجمعي، إنها انفتاح على إشارات تساعد على فهم الهوية الثقافية للمجتمع وتؤسس لبنية سردية خاصة.الورقة الأولى، قراءة في كتاب " عتبات الشوق من مشاهدات الرحالين المغاربة في القاهرة والإسكندرية " من تقديم بوشعيب الساوري الذي ذكر أن الكتاب (طبعة كتاب الهلال، عدد فبراير 2015) يندرج ضمن أشكال التثاقف بين الحضارتين المغربية والمصرية.وهو مقتطفات من أمكنة ومواطنين وساسة وأغلب هذه الرحلات ركزت على الجانب السياسي أو الجانب العلمي. جاءت هذه المختارات مصحوبة بنبذة من كل رحلة يروم الكتاب ترسيخ التلاقح بين الحضارتين ؛هذا التلاقح الذي يعتبر – حسب الكاتب – ليس وليد اللحظة الراهنة.ففكرة التلاقح من أجل ولادة جديدة تشكل تفاعلا روحيا بين زمانين ومكانين مختلفين..إنها التاريخ الفعلي للصلات الوطيدة بينهما.الورقة الثانية من تقديم محمد أقضاض الذي قارب كتاب " المغرب في عيون مصرية أسطورة المكان والنساء والتاريخ الحي" تأليف الصحفي المصري أيمن عبد العزيز " بدأه بالعنوان والغلاف اللذان يلمحان بمعان كثيرة،وقد اعتمد فيه الكاتب على تنقلاته في المغرب وتسجيل ما شاهده في هذه الرحلات الأربع التي كانت المقصدية منها البحث عن زوجة مغربية.الملاحظ أن الكاتب ركز في وصف المغرب على عدة مجالات منها:الموقع الجغرافي وتنوع تضاريسه؛المطار وما يميز موظفيه؛ المطار وسائقته ( شابة مغربية في مقصورة القطار بمفردها)؛تشابه محطات القطار ونظافتها وأشجار البرتقال المحيطة بها؛محطة القطار وصوت المرأة الذي يتكرر في كل المدن؛مساحة المدن الشاسعة والمعمار المختلف الذي يميز كل مدينة عن الأخرى (مدن عتيقة تقليدية مدن عصرية حداثية )؛وكخلاصة، فإن الكتاب يتميز بأسلوب سلس سهل جامع بين السرد والوصف والتقريرية الصحفية، غني بتوغله في تفاصيل المغرب.وتناولت مداخلة شعيب حليفي الحديث عن صورة مصر كما تتمثلها الكتابات المغربية وخصوصا الرحلات باعتبارها نصا مرآويا يكتبه الفقيه والعالم والمؤرخ والجغرافي. وقبل ذلك لم يستبعد الكاتب أن تكون العلاقات أقدبم من تلك النصوص الشاهدة بكثير، منذ آلاف السنين في علاقات ارتحال لم يُكتب لها أن تُدوّن.واعتبر شعيب حليفي أن الثقافة هي الجسر الأمثل لكل العلاقات الإنسانية المتينة كما جسدتها عشرة قرون من الرحلات من المغرب إلى مصر، منذ المعافري إلى اللحظة الراهنة، في رحلات ومذكرات ويوميات وسرود مختلفة تعكس الوعي الثقافي والحضاري، كما استطاعت أن تؤسس لتاريخين متوازيين في مصر عبر كل تلك المراحل، التاريخ الثقافي والتاريخ الاجتماعي.الورقة الأخيرة هي شهادة الصحفي المصري أيمن عبد العزيز الذي توقف طويلا عند فصول كتابه وما يعكسه من وعي جمعي وتعبير صادق عن الافتتان بأرض المغرب في تنوعها الثقافي والحضاري وفي بعديها الحداثي والتحديثي.واختتم اللقاء بحوار مفتوح بين جمهور من المثقفين والأدباء والفنانين وبين الكاتبين المغربي والمصري الجمعة, 27 فبراير 2015 12:12

نشر

آخر الأخبار

السنغال ضيف شرف مهرجان الأقصر للسينما الأفريقية مارس 2014

إرسال إلى صديق طباعة PDF

آخر تحديث: الثلاثاء, 12 نوفمبر 2013 09:04 إقرأ المزيد...

الأحد.. احتفالية صوفية بمناسبة الهجرة النبوية بدار الكتب

إرسال إلى صديق طباعة PDF

الأحد.. احتفالية صوفية بمناسبة الهجرة النبوية بدار الكتب

الخميس، 31 أكتوبر 2013 - 03:04

الفنان الدكتور خليل مرسى الفنان الدكتور خليل مرسى

كتبت آلاء عثمان

تقيم دار الكتب والوثائق القومية، احتفالية غنائية وقراءات شعرية من التراث الصوفى بعنوان "محمد صلى الله عليه وسلم فى الشعر العربى"، بمناسبة الهجرة النبوية الشريفة، وذلك فى الساعة الخامسة مساء يوم الأحد 3 نوفمبر.

يشارك فى الاحتفالية الفنان الدكتور خليل مرسى، والإعلامية حكمت الشربينى، وبمصاحبة المطرب والملحن على إسماعيل، وتديرها الشاعرة شريفة السيد.

المركز القومى للترجمة يحيى الذكرى الأربعين لرحيل عميد الأدب العربى

إرسال إلى صديق طباعة PDF

المركز القومى للترجمة يحيى الذكرى الأربعين لرحيل عميد الأدب العربى

الخميس، 31 أكتوبر 2013 - 07:16

الدكتورة رشا إسماعيل مديرة المركز القومى للترجمة الدكتورة رشا إسماعيل مديرة المركز القومى للترجمة

كتب بلال رمضان

يحيى المركز القومى للترجمة ذكرى مرور أربعين عامًا على وفاة عميد الأدب العربى الدكتور طه حسين، وقالت الدكتورة رشا إسماعيل مديرة المركز القومى للترجمة: "نحيى الذكرى الأربعين لرحيل عميد الأدب العربى، الذى يعتبر من أهم وأبرز الشخصيات فى الحياة الثقافية المصرية الحديثة، ولا نستطيع أن نغفل دوره الهام فى إثراء حركة الترجمة.

وأضافت أن مشروع الألف كتاب، الذى يعتبر من أكبر مشاريع الترجمة فى القرن العشرين، أداره طه حسين من خلال وزارة التعليم والمعارف العمومية، حيث استعان بفريق كبير لترجمة الأعمال الكاملة لكبار الكتاب العالميين، ابتداءً من أعمال شكسبيرو راسين، وغيرها من الأعمال التى أصبحت علامات، حيث كان يرى أننا بحاجة ماسة إلى معرفة الآداب الأجنبية حيث تقوم الترجمة بدور أساسى فى هذا المجال، وقد ظهرت الإصدارات الأولى لهذا المشروع فى العام 1955، حيث اهتم بأمهات الكتب والكلاسيكيات، كما شمل العلوم البحتة والعلوم التطبيقية والمعارف العامة والفلسفة وعلم النفس والعلوم الاجتماعية، واللغات والفنون الجميلة والأدب بفروعه والتاريخ والجغرافيا والتراجم، فهو يعد بحق من أضخم وأهم مشاريع الترجمة فى القرن الماضى، والذى نكمل الآن مسيرته من خلال المركز القومى للترجمة.

وسوف يقوم المركز بهذه المناسبة بإقامة معرض لكتب طه حسين بخصومات تصل إلى 50% لجميع القراء".

عميد الأدب العربى الأستاذ الدكتور طه حسين (15 نوفمبر 1989-28 أكتوبر 1973)، هو أبرز دعاة التنوير فى العالم العربى، يعتبر من أوائل من انتسبوا للجامعة المصرية عندما فتحت أبوابها فى 1908، بالإضافة إلى دراسته الأزهرية، ونال شهادة الدكتوراه فى العام 1914، ثم أوفدته الجامعة المصرية إلى مونبيلية بفرنسا التى أعد فيها رسالة الدكتوراة الثانية وذلك فى العام 1918"، له العديد من المؤلفات نذكر منها "فى الشعر الجاهلى"، "الأيام"، "الوعد الحق"، "على هامش السيرة" ،"مستقبل الثقافة فى مصر".

جدير بالذكر |أن المركز القومى للترجمة، قد أصدر ضمن سلسلة ميراث الترجمة العديد من الكتب من تأليف وتقديم عميد الأدب العربى طه حسين، نذكر منها "من الشاطئ الآخر"، "معك" من تأليف سوزان طه حسين.

اليوم.. رابطة المرأة العربية تكرم نخبة من سيدات مصر

إرسال إلى صديق طباعة PDF
 المجلس الأعلى للثقافة المجلس الأعلى للثقافة

كتبت آلاء عثمان

يستضيف المجلس الأعلى للثقافة، يوم الخميس 31 أكتوبر، احتفالية تنظمها رابطة المرأة العربية، بمناسبة ذكرى انتصارات أكتوبر المجيدة؛ وسيتم تكريم نخبة من سيدات مصر؛ وذلك فى تمام الساعة السادسة مساءً بقاعة المؤتمرات بالمجلس.

يشارك فى الاحتفالية هدى بدران، رئيس مجلس إدارة رابطة المرأة العربية، والدكتور مسعد عويس، والمخرجة أنعام محمد على، والمستشارة تهانى الجبالى، والدكتورة سامية التمتامى، والدكتورة سميحة جاويش، والدكتورة، نادية حليم، والكاتبة هالة البدرى.

بيان للمثقفين المصريين يطالب بالإفراج عن الشاعر القطرى محمد العجمى

إرسال إلى صديق طباعة PDF

كتبت عزة إبراهيم

وقع عدد من الكتاب والأدباء والمثقفين والإعلاميين على بيان يطالبون فيه السلطات القطرية بالإفراج الفورى عن الشاعر القطرى محمد العجمى الذى حكم عليه فى 24 أكتوبر الحالى بالسجن خمسة عشر عاما.

وأدان البيان حبس شاعر لمجرد أنه كتب قصيدة اعتبرتها السلطات "إساءة لرموز قطرية" و"تحريض على قلب نظام الحكم" وأشار إلى أن حكومة قطر أنشأت مركز الدوحة لحرية الإعلام عام 2008 بهدف" دعم حرية الصحافة "! فكيف تسجن شاعرا, كما أنها تحتضن قناة الجزيرة التى لا تكف عن الحديث ليل نهار عن الحرية وتلزم الصمت الكامل هى والمركز حين تكون قطر من يدوس الحرية بأغلظ العقوبات.

وأضاف البيان أن السلطات القطرية المحمية بقاعدتين أمريكيتين وبمقر القيادة المركزية الأمريكية لم تستطع أن تخفى ذعرها من قصيدة فسارعت بسجن الشاعر.

وأكد البيان على أن المثقفين المصريين من شتى المجالات يضمون صوتهم إلى كل الأصوات الحرة التى ارتفعت تطالب بالإفراج عن الشاعر محمد العجمى، وينددون بالحكم والمحاكمة التى شابها مختلف أنواع العور القضائى ومنها أن جلسات محاكمة الشاعر كانت سرية.

واختتم البيان بقوله إن الليل زائل.. لا غرفة التوقيف باقية.. ولا زرد السلاسل. سجنوا الشاعر لكن كلماته تجوب الآفاق حرة:
المرقعون على البيان
أحمد الخميسى – كاتب
احمد يوسف – ناقد سينمائى
ابتهال يونس - أستاذة جامعية
السيد فهيم – كاتب مسرحى وروائي
سهام بيومى روائية
سمير الفيل – كاتب
عصام حنفى – رسام كاريكاتير
سعيد الفرماوى – شاعر وفنان تشكيلى
محسن يونس – روائى
حياة الشيمى – مترجمة
حسام حبشى – مهندس معمارى
ناهد رحيل – مدرس بكلية الألسن
طاهر كمال – شاعر
اوس داوود – كاتب فلسطينى
انتصار صالح – صحفية
أسامة عفيفى – صحفى
أمل سالم - كاتب

JPAGE_CURRENT_OF_TOTAL

الإتصال بنا

12 زنقة حسين الاول - ساحة بيتري
حسان - الرباط - المغرب

212537732916

212537701284

ctclegra@yahoo.fr

مديرالموقع

محمد سعيد عبدالمنعم

أمين المكتبة - العلاقات العامة